الخارجية اليمنية: استمرار اغلاق المنافذ عقاب جماعي بحق 27 مليون مواطن    ارتفاع صافي أرباح البنك اليمني للانشاء والتعمير الى 2.3 مليار ريال خلال 2016م    وزير الخارجية اليمنية يوجه رسالة نارية لقوى العدوان.. هذا مفادها!!    مؤسسة السجين تدشن توزيع الحقيبة المدرسية بدار التوجيه وإصلاحية أمانة العاصمة    منظمة ياس تقدم 3000 قربه من المحاليل الوريديه لعدد من مراكز مكافحه الكوليرا في محافظ    الباحث الروضي ينال درجة الماجستير من كلية الطب بجامعة صنعاء    اجتماع بوزارة الصناعة لمناقشة الوضع الاقتصادي    الخارجية اليمنية تطالب السلطات العراقية الافادة عن وضع الدكتور الفرزعي!!    منظمات المجتمع المدني تكرم المستثمر المغشي صاحب حديقة السبعين    واصل للنقل البري تدشن غدا رحلاتها البرية خط صنعاء الحديدة صنعاء!!   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - يعاني اليمنيون مشكلات جمة نتجت عن الحرب الحاصلة في بلادهم ومن تلك المشكلات انعدام لبعض الخدمات الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها مهما كانت الظروف

الأربعاء, 17-أغسطس-2016
اليمن الجديد - صنعاء -
محمد حسن – صنعاء
يعاني اليمنيون مشكلات جمة نتجت عن الحرب الحاصلة في بلادهم ومن تلك المشكلات انعدام لبعض الخدمات الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها مهما كانت الظروف كخدمتي المياه ,والكهرباء ،ففي حين عجزت بعض مؤسسات الدولة كالكهرباء الإيفاء بالتزاماتها تجاه المواطنين مما أدى إلى توقف كامل للخدمات التي من المفترض أن تقدمها ولو بالحد الأدنى ،في ضل تخلي المنظمات والجمعيات التنموية المحلية والإقليمية والدولية عن دورها والمتمثل بمساندة تلك المؤسسات ,وفي المقابل برزت مؤسسات خدميه تابعه للسلطات الحاكمة في بعض مناطق اليمن حيث يمكن النظر إلى تجاربها كـ نماذج ناجحة استطاعت أن تحافظ على استمرار الخدمات التي تقدمها ولو بالشيء اليسير،وبالتعاون مع منظمات دولية داعمة لعملها ,ووسائل إعلام محلية مسانده ،
وكـ ابرز مثال شا هد على هذا النموذج :التعاون القائم بين المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي والوكالة الأل مانية للتعاون الدولي ( GIZ ) وذلك في مجالات عده أهمها توعيه المواطنين بأهمية الحفاظ على استمرار خدمتي المياه والصرف الصحي عبر سلسله من الأعمال الإعلامية بدءا من اللافتات القماشية التوعوية المعلقة في الشوارع والميادين الرئيسية في العاصمة اليمنية ، حتى إنتاج الفلاشات الإذاعية التي حملت في مضمونها رسائل توعوية بأساليب مبسطة تصل لكافة شرائح ومكونات المجتمع اليمني والتي كان لها اثر بالغ في زيادة الوعي المجتمعي تجاه القضايا التنموية
"رسائل تكاملية "
وفي هذا الإطار يرى باحثون ومتخصصون في قضايا الإعلام التنموي ان لابد من تشجيع مثل هكذا نماذج تجسد التكامل بين المؤسسات الخدمية التابعه للدولة وبين المنظمات الدولية التمويه من جهة و وسائل الإعلام المحلية من جهة أخرى
ويقول المستشار الإعلامي لوزارة التربية والتعليم اليمنية :
ان اليمنيون ل ايزالو في حاجه كبيره لمزيد من الرسائل التوعوية عبر وسائل الإعلام المختلفة وتحديدا بما يخص القضايا التنموية وعلى وجه التحديد والقضايا المرتبطة بالمياه والصرف الصحي والبيئة في ضل النزاعات والصراعات المسلحة وتعتبر الرسائل التوعوية التي انتجتها الــ"جي اي زد " وبثتها بعض الإذاعات المحلية تجربه ناجحة حققت الفائدة لكثير من الناس
"خطوه ممتازة"
بيما يرى السفير ناصر البري وهو باحث في القضايا التنموية :
ان التعاون بين الـ"جي ا ي زد " ومؤسسة المياه المحلية ووسائل الإعلام اثمر عن خلق وع ي مجتمعي ، وبناء عليه فان هذا التكامل يعتبر خطوه ممتازة في طريق مسألة إعادة الثقة بين المؤسسات الخدمية والمنظمات الدولية العاملة في مجالات التنمية في اليمن وبين وسائل الإعلام المحلية ،كون هذا التكامل جاء ليحترم رغبه الناس في معرفة الحقائق الكامنة تجاه مايعانه من أزمات تؤثر سلباً على حياتهم
ويقول الدكتور خالد عمر وهو متخصص في الإعلام الاجتماعي ان الفلاشات التوعوية التي بثت في بعض الإذاعات المحلية في صنعاء والتي حثت الناس الحفاظ على خدمتي المياه والصرف الصحي تأتي متوافقاً مع فكرة "الإعلام التنموي" خاصة إن الإعلام الجاد والهادف يعاني من شحه الإمكانيات في الظروف الراهنة
"نجاح العلاقات ألعامه"
بينما يرى الدكتور حس ين جغمان أستاذ الاقتصاد في كلية الاعلام بجامعة صنعاء أن نجاح العلاقات العام ه في مؤسسة المياه والصرف الصحي في استقطا ب كلا من المنظمات الأجنبية العاملة في المجالات التنموية ،والإذاعات المحلية في ايصال الرسائل الايجابية يعتبرنجاح لإدارة الازمة التي ضلت تراوح مكانها منذ بدء العمليات العسكرية العدائية على اليمن في بداية العام 2015،
كما ان النوا يا الصادقة لدى الإدارات العليا سواء في مؤسسة المياه او في الـ Giz او حتى في بعض الإذاعات المحلية جعل من هذه التجربة قابله للتكرار خصوصا وأنها حققت الكثير من الأهداف التي ترجوها كل مؤسسة على حدا
"تعاون مثمر"
وعن رأي بعض القائمي ن على وسائل الاعلام ،تقول هدى حربي مديره اذاعه " اف ام شباب" ان إذاعتها سعدت كثيراً لمشاركتها بث الرسائل التوعوية عبر الفلاشات الإذاعية التي انتجتها الـ جي اي زد بالاشتراك مع مؤسسة المياه ,كون تلك الفلاشات قد خدمت افراد المجتمع وأوضحت الشيء الكثير لهم وكانت لهم حافزاً للتفكير الجدي بالحفاظ على مستقبلهم ومستقبل أبنائهم لان موضوع المياه هو الأهم من اجل البقاء و استمرار الحياة وانها أحست ان التعاون في هذا المجال يعتبر تعاون مثمر وبناء .





ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)