وزير الخارجية يعقد مؤتمرا صحفيا يتناول اهم مجريات الساعة.    آيفون 8 بلس يقدم أفضل كاميرا على الإطلاق بين الهواتف الذكية    الخدمة المدنية تعلن الثلاثاء المقبل إجازة رسمية بمناسبة العيد الـ 55 لثورة 26 سبتمبر    للمرة الثانية.. تدخل الخارجية يحول دون بيع ممتلكات اليمن في الخارج    الاكاديمية العربية الكندية للعلوم المتطورة والتدريب والاستشارات (ACA) تختتم دورة تدري    اليمن.. احتجاجات غاضبة لمئات العسكريين في عدن    العفو الدولية: قنابل أمريكية تقتل مدنيين في اليمن    مهرجان فورﻻيف (1) سياحة -ثقافة-ترفيه-تسوق    الخارجية تسخر من كذب هادي    نائب وزير التربية والتعليم يفتتح مدرسة تبيان الاهلية بصنعاء   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - هل نحن بحاجة الى يوم عالمي للسلام؟ ام أن الأمر لا يتجاوز حدود الشعارات والتمني بالسلام الغائب الذي غادر عالمنا ولم يعد؟ وهل نحن قادرون على العمل من اجل عالم ينعم بالسلام والإستقرار؟

الجمعة, 23-سبتمبر-2016
الشيخ عبدالعزيز العقاب -
هل نحن بحاجة الى يوم عالمي للسلام؟ ام أن الأمر لا يتجاوز حدود الشعارات والتمني بالسلام الغائب الذي غادر عالمنا ولم يعد؟ وهل نحن قادرون على العمل من اجل عالم ينعم بالسلام والإستقرار؟
تلك أسئله تقلقنا في ضوء اتساع دائرة الحروب والدمار وفي ظل الصراعات الباردة بين المعسكرات القطبية التي تتخذ من دول العالم الثالث سوقا" تنافسيا" لاسلحتها وحقلا" لتجاربها الصناعية ومن ثم تقدم مبادرات مجتزئة تحت عناوين السلام المفقود في مناطق النزاعات!
ولاشك أن المتابع لسير الآحداث في العالم وخلال اكثر من نصف قرن أو منذ بداية الصراع العربي الصهيوني يدرك يقينا" حجم الفشل الذي لحق بكل مبادرات السلام المجهضة منذ مبادراتها الاولى مرورا" بمؤتمر مدريد وما تلاه أو تلك المؤتمرات الدولية المتعلقة بالصراعات الاقليمية أو الصراعات والنزاعات الداخلية والتي لم تقدم اي حل جذري بل عملت في كثير من الحالات الى تاجيج صراعات طائفية أو عرقية أو إثنية.
وهذا لايعني التشكيك برغبة الآمم المتحدة في تحقيق السلام في العالم بقدر ما هو مصارحة ومكاشفة مع الواقع حول وجود دول قطبية عملت وتعمل على عرقلة كل جهود الامم المتحدة في تحقيق اي سلام او استقرار عالمي، بل عملت خلال مسيرة الامم المتحدة على تقديمها كمنظمة فاشلة وعاجزة وغير موثوقة في القضايا المحورية أو في النزاعات الاقليمية والدولية وتجاوز الامر ذلك حيث عملت هذه لدول في العقد الاخير على تحويل الامم المتحدة الى مشرعن للنزاعات والحروب وذلك من خلال منحها غطاء قانوني لمزيد من الدماء والدمار !
وهنا تبرز التساؤلات المشروعة ...هل خرجت الآمم المتحدة عن ميثاقها واتفاقاتها؟ وهل تخلت الامم المتحده عن تلك الاسس والقواعد السامية؟ ام انها انشئت فقط لاعطاء مبررات قانونية لحروب اقليمية وعرقية وطائفيه؟
لذلك فالآمم المتحده مطالبه اليوم اكثر من اي وقت مضى بالإجابه على كل التساؤلات بحيث تضع العالم المتعطش للسلام المفقود امام حقائق عجزها وفشلها فالقلق الذي ينتاب بان كي مون لن يكون يوم ما وسيلة سلام ولا بند في الميثاق بقدر ماهو شعور بالخيبة والعجز.
ومع هذه الصورة القاتمة حول السلام العالمي …يبقى السؤال الأكثر شيوعاً اليوم .. هل مازال لدى الامم المتحده والمجتمع الدولي فرصة لاحلال السلام؟
قد تختلف الاجابه بمقدار قراءة كل باحث لكنها تتفق حول مفهوم غياب الإرادة لدى المجتمع الدولي في تحقيق السلام لاسيما غياب اي نموذج سلام ناجح قدمتة الامم المتحدة في النزاعات وفي تقييم المخاطر حول العالم منـذ النشأة.
من هذا المنطلق نؤكد اليوم على ضرورة تعديل اللوائح الناظمة لعمل الآمم المتحدة في النزاعات وعمل المنظمات الحقوقية التي ترعاها الآمم المتحدة وذلك بما يضمن تعديل المنهجية واعادة الاعتبار للمنظمة العجوز في ظل غياب مقلق للسلام.
وعلى المجتمع الدولي العمل بجدية نحو تحقيق السلام وحسم كل القضايا العالقة في المنطقة كي ينعم العالم بالسلام والاستقرار وهو ما قد يستدعي عقد مؤتمر دولي للسلام وحل النزاعات ووضع ميثاق سلام عالمي يضمن الحقوق ويرعى القوانين والاعراف الدولية.





ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)