وزير الخارجية يعقد مؤتمرا صحفيا يتناول اهم مجريات الساعة.    آيفون 8 بلس يقدم أفضل كاميرا على الإطلاق بين الهواتف الذكية    الخدمة المدنية تعلن الثلاثاء المقبل إجازة رسمية بمناسبة العيد الـ 55 لثورة 26 سبتمبر    للمرة الثانية.. تدخل الخارجية يحول دون بيع ممتلكات اليمن في الخارج    الاكاديمية العربية الكندية للعلوم المتطورة والتدريب والاستشارات (ACA) تختتم دورة تدري    اليمن.. احتجاجات غاضبة لمئات العسكريين في عدن    العفو الدولية: قنابل أمريكية تقتل مدنيين في اليمن    مهرجان فورﻻيف (1) سياحة -ثقافة-ترفيه-تسوق    الخارجية تسخر من كذب هادي    نائب وزير التربية والتعليم يفتتح مدرسة تبيان الاهلية بصنعاء   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - اغتيال السفير الروسي بـ"أنقرة" على يد ضابط أمن تركي، وبالطريقة التي جرى تنفيذه عبرها، وشاهد العالم بأسره، "مولود ألطنطاش"

الثلاثاء, 20-ديسمبر-2016
بقلم / عبده أحمد عطاء -

عبده أحمد عطاء
اغتيال السفير الروسي بـ"أنقرة" على يد ضابط أمن تركي، وبالطريقة التي جرى تنفيذه عبرها، وشاهد العالم بأسره، "مولود ألطنطاش"، وهو يمطر جسد السفير "اندريه كارلوف"، بثماني رصاصات، كان يردد بصوت عال "حلب"، و"الانتقام"، و"الثأر"، ويكبّر "الله أكبر.. الله أكبر"، مع كل رصاصة يطلقها من مسدسه.. لكن ما من أحد في روسيا جازف في اتهام جهة بعينها بالوقوف وراء العملية الإجرامية، فلا "بوتين"، ولا "لافروف"، ولا حتى جميلة روسيا "ماريا زاخروفا" خرج أيا منهم ليوزع الاتهامات المجانية على خلق الله.
نعم.. روسيا ليست دولة إسلامية، وشعبها يدمن "الفودكا" كإدمان اليمنيون لـ"القات"، والسعوديون لـ"الحشيش"، لكن تعاملهم وتصرفهم مع حادثة اغتيال السفير، اثبت أن الروس "بني آدم"، وليسوا "بني سعود" ولا "بني قينقاع"، بالرغم أن "الكرملين" خال من "الدعاة"، وفي موسكو وحدها "مومسات"، ضعف "مجاهدات النكاح" مليون مرة، إلا أن الروس مدركون لما يفعلون، فلم يحكموا جزافا وبلا دليل، ورأيناهم حريصون على التحقق من كل الأدلة قبل إطلاق أحكامهم.
ربما أن هذه الحالة التي تلخص العقلانية الروسية، تلخص أيضا الـ"محنة" لدى بعض الدعاة والساسة في منطقتنا العربية بشكل عام، وفي اليمن بشكل خاص، ولنا شواهد عديدة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، جريمة قاعة العزاء في الصالة الكبرى بصنعاء، حيث سارع الكثيرون باتهام "الحوثيين" مباشرة، حيث تصدر "الإخوان" وإعلامهم التضليلي توزيع هذه التهمة مجانا، في محاولة لإبعاد النظام السعودي عن تحمل مسؤولية الغارات الوحشية التي استهدفت قاعة العزاء، وأدت إلى استشهاد وإصابة 750 شخصا من المشاركين في مجلس العزاء، قبل أن يرتد كيد من وزعوا الاتهام المجاني في نحورهم.
ربما أعتقد الكثيرون أنه بعد جريمة قاعة العزاء، سيدرك "الإخوان" في اليمن، أن "الكذب" وتضليل الناس، فوائده سريعة الذوبان، وأضراره لا تخلف "سجدة"، وإنما "ندبة" في جبين "الدجال"، لكن للأسف، يبدو أن الطبع الإيديولوجي، غلب التطبع السياسي، فسرعان ما تبين ذلك حين خرج "الإصلاح" ببلادة سياسية يدين قصف "الحوثيين" لـ"الكعبة"، بالرغم من إدراكهم أن "الحوثيين" أكثر حرصا عليها من "الوهابيين".
أيضا، ما من عملية إرهابية ترتكب اليوم في الجنوب، إلا و"نكع" الإصلاح، ساسة وإعلام، باتهام "عفاش"، وهم يدركون أن الرئيس السابق "صالح"، بريء من دم الجنوبيين الذين يسحقون يوميا في الجحيم الذي أراده لهم "أمراء" الإرهاب، ورب داعش الوهابي.
لكم أتمنى أن يكون لـ"جهال اليدومي"، نصف ربع الثمن من رجاحة وسياسة "صبية لافروف"، وأن تكون "النوبلية توكل"، ليس بجمال وأناقة "ماريا زاخروفا"، وإنما بلباقتها وألقها وسلاستها وجمالها وأناقتها السياسية، لكن للأسف، ما من حدث أو ظهور لـ"توكل" إلا وذكرتني بـ"زنبقة" وحقها "المدلازة".





ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)