مجموعة شاهر سعدان تدشن نشاط وكالة "شاومي XIAOMI في اليمن    الغرفة التجارية ووزارة الصناعة تناقش تطبيق البطاقة السلعية لموظفي الدولة    بناء قدرات قيادات منظمات المجتمع المدني والسلطات المحلية في ورشة عمل بصنعاء    منى تكرم كوكبة من الأمهات المثاليات بمناسبة عيد الأم    توزيع جوائز مسابقة القصة القصيرة أنقذوا أسامة    منظمه تقدم معونات غذائيه لمجموعه من الاسر بمدينه صنعاء القديمه    العطاء للإغاثة والتنمية تدرب في بناء قدرات قيادات المجتمع المدني والسلطة المحلية بالع    سيبلاس وعشرية الوفاء.. استعراض لنجاحات وانجازات المستشفى خلال 10 أعام من انطلاقه    شركات متخصصة في صناعة المياة المحلية الجديد تقلد منتج مياه شملان في الأسم والشكل    تدشين المعرض الأول للفن التشكيلي وانطلاقة مجلة تشكيل للفنون بصنعاء   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - رغم عدوان النظام السعودي الإجرامي الغاشم على الشعب اليمني والذي يوشك أن يكمل عامه الثاني ولم يحصد إلاّ الفشل والهزيمة العسكرية والسياسية والأخلاقية..

السبت, 07-يناير-2017
احمد الرمعي -
رغم عدوان النظام السعودي الإجرامي الغاشم على الشعب اليمني والذي يوشك أن يكمل عامه الثاني ولم يحصد إلاّ الفشل والهزيمة العسكرية والسياسية والأخلاقية..
ورغم القصف والإجرام إلا أن وزير الداخلية اللواء الركن/ محمد بن عبدالله القوسي استطاع أن يتحدى الواقع ويعقد المؤتمر السنوي لقادة وزارة الداخلية والذي لم يعقد منذ ثلاثة اعوام.
لقد استبشر الناس خيراً بتعيين الوزير القوسي كونه من القيادات الأمنية المؤهلة والمجربة ولم يخب ظنهم فيه حيث استطاع في فترة وجيزة أن ينشط من أداء وفعالية اجهزة وزارة الداخلية.
ومايحسب لهذا الرجل هو نشاطه المستمر وزياراته المفاجئة لكافة الأجهزة التي تتبع وزارته والتي تكللت بإعادة هيبة الأجهزة الأمنية وعززت الإنضباط الوظيفي في هذه الأجهزة بعد أن كانت قد تلاشت نتيجة غياب الدولة.
وإذا كان اللواء القوسي رجل أمن مهني ومحترف ووزيراً محنكاَ يقف على رأس وزارة هي من أهم الوزارات لأنها الوزارة الأولى المسئولة عن حفظ أمن المواطن اليمني خاصة في هذا الظرف العصيب الذي تمر به بلادنا فإن الرجل أيضاً وبشهادة كل من عمل معه في كافة المراحل يتحلى بخصال إنسانية رفيعة منتصراً لقيم الحرية والعدالة وفرض هيبة القانون على الجميع دون استثناء وهذا لعمري هو ما نطلبه في كل مسئول من مسئولي حكومة الإنقاذ الوطني ومثل اللواء القوسي من يعول عليه في إعادة فرض قيم الحرية والعدالة والانتصار للدستور والقانون.
وقد جاء انعقاد المؤتمر السنوي لوزارة الداخلية ليشكل بارقة أمل لدى كافة المواطنين كونه يؤكد أن اليمن وحكومته الوطنية هي من تمثل ابناء الشعب اليمني وليست حكومة المهاجرين القابعين في فنادق الرياض.
فتحية للواء الركن/ محمد بن عبدالله القوسي تحديه للواقع هو وكافة القيادات الأمنية ومبارك للواء القوسي هذا النجاح الذي استطاع تحقيقه في هذه الفترة الوجيزة منذ تربعه على هرم وزارة الداخلية.





ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)