وزير الخارجية يعقد مؤتمرا صحفيا يتناول اهم مجريات الساعة.    آيفون 8 بلس يقدم أفضل كاميرا على الإطلاق بين الهواتف الذكية    الخدمة المدنية تعلن الثلاثاء المقبل إجازة رسمية بمناسبة العيد الـ 55 لثورة 26 سبتمبر    للمرة الثانية.. تدخل الخارجية يحول دون بيع ممتلكات اليمن في الخارج    الاكاديمية العربية الكندية للعلوم المتطورة والتدريب والاستشارات (ACA) تختتم دورة تدري    اليمن.. احتجاجات غاضبة لمئات العسكريين في عدن    العفو الدولية: قنابل أمريكية تقتل مدنيين في اليمن    مهرجان فورﻻيف (1) سياحة -ثقافة-ترفيه-تسوق    الخارجية تسخر من كذب هادي    نائب وزير التربية والتعليم يفتتح مدرسة تبيان الاهلية بصنعاء   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - قال حمود النقيب – وكيل أمانة العاصمة صنعاء ورئيس لجنة الشئون الاجتماعية ، أن المعلمين والمعلمات سطروا أروع الأمثلة في وقوفهم مع وطنهم بصبرهم وصمودهم كونهم مستمرون في التعليم رغم انعدام الرواتب وفي ظل هذه الظروف العصيبة والحرجة التي تمر بها بلادنا.

الجمعة, 07-أبريل-2017
صنعاء – هاني أحمد علي: -
قال حمود النقيب – وكيل أمانة العاصمة صنعاء ورئيس لجنة الشئون الاجتماعية ، أن المعلمين والمعلمات سطروا أروع الأمثلة في وقوفهم مع وطنهم بصبرهم وصمودهم كونهم مستمرون في التعليم رغم انعدام الرواتب وفي ظل هذه الظروف العصيبة والحرجة التي تمر بها بلادنا.
وأشار النقيب في الكلمة التي ألقاها لدى مشاركته احتفالات مدارس آية النموذجية بمديرية شعوب بالعاصمة، السنوية بمناسبة تكريم المعلمين والمعلمات والطلاب الأوائل والمبرزين للعام الدراسي الحالي 2016 – 2017، أشار إلى المعلمين هم أكثر تضرراً عن بقية موظفي قطاعات الدولة الأخرى كونهم يتحملون عناء العمل منذ الوهلة الأولى للصباح وحتى نهاية اليوم ، بينما الآخرون لا يلتزمون بالدوام وإن حضروا فمن باب إسقاط الواجب فقط ولا يتعدى دوامهم الساعة أو الساعتين ومن ثم المغادرة.
وفي كلمته، أشاد وكيل أمانة العاصمة، بالدور الذي تلعبه مدارس آية ، خصوصاً بعد أن أصبحت من المدارس التي تحتل الصدارة في أمانة العاصمة ، وهي من المدارسة التي جعلت ولاءها لله والوطن فقط، مثمناً جهود إدارة المدرسة وكل الطاقم التربوي والإداري فيها.
من جانبه قال محمد منصور الصغير – مدير مدارس آية النموذجية ، بان الاحتفال السنوي لتكريم المعلمين والمعلمات والمبرزين والأوائل هذا العام يأتي في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها بلادنا من حرب واقتتال وتفرق واختلاف وكذا أوضاعا سياسية واقتصادية متدهورة ، مضيفاً: بأن ذلك يتحتم على الجميع الوقوف صفاً واحداً والتحدي باستمرار العملية والتعليمية لان من حق أبنائنا وبناتنا أن يتعلموا ويمارسوا حياتهم وحقوقهم.
ولفت مدير مدارس آية النموذجية، بأن ما يثلج الصدور هو أن قسماً كبيراً من الأهداف التي تصبوا إليها إدارة المدرسة قد تحقق وذلك بسبب التخطيط الناجح وتنفيذ تلك الخطط بالشراكة مع أولياء الأمور، إيمانا من الجميع بان الهدف واحد وأن النجاح والانجاز هو مشترك ولا يمكن تحقيقه إلا بتكاتف كل الأطراف.
بدوره أوضح محمد عامر ردمان – عضو السلطة المحلية بمديرية شعوب ورئيس مجلس الآباء، أن انعقاد هذه الاحتفالية في هذا الوقت، هو بمثابة إعلان للجميع ، بان الوطن لا يزال بخير وقائماً على قدميه بفضل الله.
وأضاف الشيخ ردمان، أن استمرار التعليم هذا العام يعد تحدياً كبيراً ونجاحاً مبهراً، وتحمل في مضمونها إيصال رسالة واحدة للعالم بأنه ليس أمامنا أي خيار آخر سوى النجاح فقط ، ولن تثنينا أي عواصف أو متغيرات، وسنتمكن من تجاوزها والخروج منها.
وفي كلمته التي ألقاها يحيى المرتضى – نائب مدير عام المنطقة التعليمية بمديرية شعوب، أكد بأن الطلاب والطالبات المستمرون في تعليمهم لا يقلون شأناً عن أولئك المرابطون والمجاهدون في الميادين كونهم يحاربون بسلاح العلم وهؤلاء من يستحقون أن يطلق عليهم كلمة "المناضلون".
وحيا المرتضى، كل أم وكل أب أنجبوا مثل هؤلاء المتفوقين والأوائل الذي يشعر الآخرين بالنظر إليهم أن الدنيا بخير واليمن في سلام ولا خوف عليه طالما يقف على أرضه هؤلاء النجباء والمبدعين.
الجدير بالذكر أن الاحتفالية السنوية التي أقامتها مدارس آية النموذجية هذا العام استمرت على مدار يومين (الأربعاء - الخميس) ، بمشاركة المئات من أولياء الأمور وأهالي وأقرباء الطلاب والطالبات، وقد تخلل الحفل العديد من الفقرات الإبداعية والترفيهية والخطابية، حيث قدم براعم وزهرات المدرسة عدداً من اللوحات الفنية والإنشادية والاستعراضية والمسرحية نالت استحسان الجميع، وفيها نهاية الحفل تم تكريم العشرات من الطلاب المتفوقين والمبرزين من مختلف مراحل الصفوف الدراسية بمدارس آية النموذجية.
ولفتت العديد من الكلمات إلى دور المعلمات والمربيات والمشرفات والإداريات في مدارس آية للبنات، وخصوصاً ما تقدمه الأستاذة القديرة والتربوية الفاضلة سعاد يحيى أبو سرعه – وكيلة المدرسة، التي استطاعت خلال فترة وجيزة أن تحتل الصدارة وتتربع في قلوب الجميع، بسبب تميز إدارتها وكفاءة معلميها وحداثة أساليبها التربوية وسلاسة تعاملها، إيماناً منها بأنه يجب أن تؤدي رسالتها السامية والجليلة على أكمل.





ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)