اليمن.. احتجاجات غاضبة لمئات العسكريين في عدن    العفو الدولية: قنابل أمريكية تقتل مدنيين في اليمن    مهرجان فورﻻيف (1) سياحة -ثقافة-ترفيه-تسوق    الخارجية تسخر من كذب هادي    نائب وزير التربية والتعليم يفتتح مدرسة تبيان الاهلية بصنعاء    حكومة الانقاذ تؤكد على تقديم الدعم والمساندة لبرامج الأمم المتحدة الإنسانية    ندوة لمؤسسه السرطان اليوم العالمي للسرطان واحتجاج للمرضى لرفع الحصار    جمعية الانترنت اليمنية تحتفل بمرور 25 سنة وتتطلع لخدمة بإقل تكلفة وفي متناول الجميع    رئيس اللجنة التحضيرية : التحضيرات مستمرة والاحتفال سيكون الاول من نوعه في تأريخ اليمن    وزارة التربية تحيي حفلا فنيا وخطابيا بالعيد الثالث لثورة 21 سبتمبر   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - قيل أنه ما كان لشاعر وطأت قدماه صنعاء إلا أن يبوح بما نفخت فيه من روحها فأخرجه خلجات من السحر الجميل المسمى شعراً معجونا ًبأنفاسها الأريجية ، وعبر العصور المتعاقبة منذ عهد التبابعة الحميريين إلى عصرنا

الخميس, 11-مايو-2017
اليمن الجديد - صنعاء/كتبت يسرى محمود -
قيل أنه ما كان لشاعر وطأت قدماه صنعاء إلا أن يبوح بما نفخت فيه من روحها فأخرجه خلجات من السحر الجميل المسمى شعراً معجونا ًبأنفاسها الأريجية ، وعبر العصور المتعاقبة منذ عهد التبابعة الحميريين إلى عصرنا الحاضر ، فهذا الملك التبع يقول:
دارنا الدار ما ترام اهتضاما: من عدو ودارنا خير دار
إن قحطان إذا بناها : بين برية وبين بحار (جبال)
وقال الشاعر عدي بن زيد الحيري العبادي وهو شاعر جاهلي:
ولعل شعراء الحميني أكثر الشعراء تغزلاً بصنعاء وهوائها ومسكنها وما زالت قصائدة متداولة بين الناس منذ قرنين من الزمان ولعل أحمد بن حسين المفتي كان رائد أولئك الشعراء في وصف صنعاء بقوله
ما مثل صنعاء اليمن كلا ولا أهلها
صنعاء حوت كل فن يا سعد من حلها
وفي وقتنا الحاضر تركت صنعاء لتكون مدينة مستباحة للقصف من قبل قوى العدوان ومن بعض اهلها العاقين لكن الله سخر لها رجلاً من خيرة الرجال هو الاستاذ/ امين جمعان امين عام المجلس المحلي القائم بأعمال أمين العاصمة ففي الوقت الذي امتلئت فيه العاصمة صنعاء بالمخلفات والقاذورات كان هذا الرجل ينتقل من مكان لآخر من أجل انتشال صنعاء عاصمة كل اليمنيين مما تعانيه.
صنعاء مدينة السلام وايقونة الدنيا ومهد الحضارة لاتستحق منا إلا أن تكون عروسة متوجة لامدينة تمتلئ بالقمائم ولكن من يدرك ذلك من اصحاب العقول التي لاتفقه رمزية صنعاء وقيمتها في قلوب ونفوس اليمنيين.
حرص أمين جمعان على انتشال صنعاء رغم ما واجهه من صعوبات وعراقيل من قبل بعض اصحاب النفوس الضعيفة حيث قام بتوريد مرتبات عمال النظافه منذ استحقاقهم وظل يجاهد حتى استطاع تدبير مستحقاتهم بصوره شخصيه وتعاون بعض الجهات ورجال الاعمال وتم صرفها واعادهم الى عملهم ليعيدوا للعاصمة رونقها الذي نحب جميعاً ان نراها فيه عروسة متوجة كما عهدناها وعهدها ابائنا من قبلنا.. فهو الرجل الذي انتصر لصنعاء حقاً.





ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)