اليمن.. احتجاجات غاضبة لمئات العسكريين في عدن    العفو الدولية: قنابل أمريكية تقتل مدنيين في اليمن    مهرجان فورﻻيف (1) سياحة -ثقافة-ترفيه-تسوق    الخارجية تسخر من كذب هادي    نائب وزير التربية والتعليم يفتتح مدرسة تبيان الاهلية بصنعاء    حكومة الانقاذ تؤكد على تقديم الدعم والمساندة لبرامج الأمم المتحدة الإنسانية    ندوة لمؤسسه السرطان اليوم العالمي للسرطان واحتجاج للمرضى لرفع الحصار    جمعية الانترنت اليمنية تحتفل بمرور 25 سنة وتتطلع لخدمة بإقل تكلفة وفي متناول الجميع    رئيس اللجنة التحضيرية : التحضيرات مستمرة والاحتفال سيكون الاول من نوعه في تأريخ اليمن    وزارة التربية تحيي حفلا فنيا وخطابيا بالعيد الثالث لثورة 21 سبتمبر   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - منذ تعيينه على رأس إدارة بنك التسليف التعاوني الزراعي (كاك بنك) في العام شرع في اتخاذ خطوات وإجراءات إدارية بدا للوهلة الأولى انها في الاتجاه الصحيح، غير ان القلة من ظل يراقب الطريقة التي واضب عبرها محمد اللاعي على نقل تجربته في مجال التمويل الأصغر وتطبيقها على اكبر بنك تجاري وتنموي يمني.

الأحد, 28-مايو-2017
بقلم نضال بركات -
منذ تعيينه على رأس إدارة بنك التسليف التعاوني الزراعي (كاك بنك) في العام شرع في اتخاذ خطوات وإجراءات إدارية بدا للوهلة الأولى انها في الاتجاه الصحيح، غير ان القلة من ظل يراقب الطريقة التي واضب عبرها محمد اللاعي على نقل تجربته في مجال التمويل الأصغر وتطبيقها على اكبر بنك تجاري وتنموي يمني.
ان ابسط تقريب لما يجري في كاك بنك كمثل من يحاول ان يلبس الاب ثوب الابن لانه يبدو نظيفا وانيقا،،

يلحظ الجميع ان أكبر بنك تجاري و تنموي يمني ( كاك بنك ) يدار بعقلية التمويل الصغير و الأصغر، التي يحملها محمد اللاعي رئيس مجلس الإدارة المعين من اللجنة الثورية العليا، وشرع بموجبها فور تعيينه إلى تخفيض المصاريف التسويقية للبنك، وتحقيق وفر مالي.

غير ان الوفر المالي المحقق لن يستطيع أن ينقذ البنك أو يخرجه من دائرة خطر وشيكة قد يتحمل خلالها لخسائر قد تصل إلى 30 مليار ريال يمني في حال تم اعتماد السعر الحقيقي للدولار في السوق كسعر أساسي في البنك المركزي، بنهاية 2017 الجاري.

الغاء سياسات تعد من صلب العمل المصرفي بحجة توفير مصاريف او تخفيضها بدون الاخذ في الاعتبار الاثار السلبية التي قد يتركه الغاء تلك السياسات وان خسائرها قد تفوق الوفر البسيط المحقق، وهذا هو الفرق بين من يمتلك رؤية مصرفية بحجم مؤسسة بنكية كبيرة وبين من يحاول استنساخ تجربة مجموعات التمويل الأصغر.

إضافة الى ذلك فان حالة النرجسية والتعالي التي يتصف بها الرجل والتي كان يمارسها ابان تعامله مع الفقراء في التمويل الأصغر، ساهمت في تدهور علاقته بكبار عملاء وبالجهات الرسمية، اذ ان علاقته بحكومة الإنقاذ ساءت بشكل كبير بسبب النرجسية و التكبر التي يعاني منها، و سياسته في التعالي على كبار عملاء البنك و المتعاملين معه، كطبيعة اكتسبها من التعامل مع الفقراء و المحتاجين و أصحاب المهن الصغيرة و الصغرى التي يتعامل معهم في بنك الأمل و يحصل منهم على فوائد تصل إلى 30% على القروض التي يمنحها لهم.

لم يفرق الرجل بين طبيعة عملاء كاك بنك، و طبيعة عملاء بنك الأمل، فاحتفظ بسياسة التعالي و فرض الرأي، و لكن هذه المرة كانت مع وزراء منهم من يشرف على البنك كوزير الزراعة و الري، و نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، و منهم من يمثلون كبار عملاء البنك، كوزير الاتصالات و وزير النفط.

و بعد ان فقد مدير بنك الأمل، الأمل في الحصول على منصب محافظ البنك المركزي اليمني، نتيجة كشف أوراقة في خبر سابق تناقلته الصحف و المواقع الإلكتروني بداية الشهر الجاري، يركز اللاعي على تطوير قدرات بنك الأمل على حساب بنك التسليف التعاوني الزراعي ( كاك بنك ) التدريبية و النقدية، ليتحمل كاك بنك تكاليف تدريب كوادر بنك الأمل، و ليمنح (كاك بنك) السيولة النقدية التي عزت على المصارف الكبرى في هذه الأيام لبنك الأمل في أي وقت، دون التزام بنك الأمل حتى بتوريد متحصلاته النقدية إلى حسابه في كاك عبر فروعه المنتشرة في كل المحافظات.
من الواضح أن اللاعي عاد ليركز الاهتمام على البيت الدائم من وجهة نظره، انطلاقا من مبداء عصفور في اليد و لا عشرة في الشجرة، خاصة بعد ان بدأ الرجل بالتبجح انه ليس محتاجا لكاك بنك وانه سيعود الى بنك الامل في أي وقت.
لايسعفني الوقت لكتابة كل ممارسات الرجل الكارثية بحق بنك التسليف وسنفرد في كتابات قادمة مساحة للكشف عن مراكز القوى التي يعتمد اللاعي عليها في بقائه على رأس كاك بنك، داخليا و خارجيا، وخطواته لترتيب وضعه في بنك الامل بعد ان انكشفت سياساته ووصل الى مرحلة الفشل التي أوصل البنك معها أيضا الى المرحلة ذاتها .
حمى الله المؤسسات المالية الوطني و على رأسها كاك بنك من كل العابثين و المستغلين






ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)