الخارجية اليمنية: استمرار اغلاق المنافذ عقاب جماعي بحق 27 مليون مواطن    ارتفاع صافي أرباح البنك اليمني للانشاء والتعمير الى 2.3 مليار ريال خلال 2016م    وزير الخارجية اليمنية يوجه رسالة نارية لقوى العدوان.. هذا مفادها!!    مؤسسة السجين تدشن توزيع الحقيبة المدرسية بدار التوجيه وإصلاحية أمانة العاصمة    منظمة ياس تقدم 3000 قربه من المحاليل الوريديه لعدد من مراكز مكافحه الكوليرا في محافظ    الباحث الروضي ينال درجة الماجستير من كلية الطب بجامعة صنعاء    اجتماع بوزارة الصناعة لمناقشة الوضع الاقتصادي    الخارجية اليمنية تطالب السلطات العراقية الافادة عن وضع الدكتور الفرزعي!!    منظمات المجتمع المدني تكرم المستثمر المغشي صاحب حديقة السبعين    واصل للنقل البري تدشن غدا رحلاتها البرية خط صنعاء الحديدة صنعاء!!   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - لايعدو ان يكون دور المنظمات الدولية والاقليمية والانسانية في النزاعات المسلحة الدولية اوغير الدولية(الداخلية)هو دور انساني بحت قبل اي دور آخر حيث يقوم القانون الدولي الانساني على تنظيم الحروب

الجمعة, 02-يونيو-2017
اليمن الجديد - د.محمد الزيادي -
لايعدو ان يكون دور المنظمات الدولية والاقليمية والانسانية في النزاعات المسلحة الدولية اوغير الدولية(الداخلية)هو دور انساني بحت قبل اي دور آخر حيث يقوم القانون الدولي الانساني على تنظيم الحروب بين اطراف الصراع المسلح لصالح حماية حياة المواطنين وسلامتهم الجسدية والنفسية وكرامته الانسانية وحماية الاعيان المدنية ذات العلاقة بخدمات المدنيين ومقومات الحياة للمواطنين ومساكنهم ومنشآتهم الصحية والتعليمية والكهربائية والزراعية والموانئ والمطارات المدنية وتحث الاطراف على عدم المساس بها اوانتهاكات قواعد حمايتها اوالاعتداء عليها بقصفها او تدميرها اوتعطيلها عن وظائفها الخدمية...
ولذلك فقد جاءت مواثيق المحاكم الدولية التي انشئت لغرض محاكمة ومعاقبة منتهكي هذه القواعد الانسانية من احد اطراف النزاعات المسلحة لتعزيز هذه الحماية الدولية الانسانية ...ومنها مواثيق المحاكم الخاصة الذي انشئت لهذا الغرض في نزاعات معينة بذاتها مثل محكمة يوغسلافيا ومحكمة راوندا بالاضافة الى ميثاق روما الاساسي او النظام الاساسي لمحكمة الجنايات الدولية..
الا انني استغرب مما جاء في احاطة ولد الشيخ لدى مجلس الامن الدولي يوم الثلاثاء الماضي حيث نسمع لاول مرة في تاريخ عمل المنظمات الدولية وخصوصا المنظمة الاولى في العالم منظمة الامم المتحدة ان يطرح داخل اروقتها وامام اهم جهاز من اجهزتها وهو مجلس الامن الدولي وبصورة علنية وقحة مثل عبارة ولد الشيخ المطالبةب..
بتسليم ميناء الحديدة المدني الميناء الوحيد الذي يدخل منه جميع احتياجات مايقارب 15 مليون يمني مدني من اغذية وادوية ومستلزمات الحياة اليومية وكذلك استمرار اغلاق مطار صنعاء الدولي في وجه المسافرين المدنيين والمرضى والجرحى المحتاجين للعلاج بالخارج وكذا عودة العالقين اليمنيين في عدد من دول العالم جراء الحصار برغم مايعانونه من نقص في الاحتياجات الاساسية للاستمرار في العيش خارج الوطن ومايعانيه اليمنيون المدنيون داخل البلاد من انعدام الادوية ونقص الاغذية....
هذه المطالب التي يطرحها ولد الشيخ في مقابل صرف مرتبات ملايين الموظفين اليمنيين من المدنيين والعسكريين والتي يعتمد عليها ويعيش بها اكثر من عشرين مليون مدني يمني تتنافى جملة وتفصيلا مع ابسط قواعد واعراف الحروب نفسها...
هذا الطرح يدل على انحراف كبير واساءة استخدام قرارات منظمة الامم المتحدة ومجلس امنها لصالح انتهاكات القواعد الانسانية الاساسية ويؤكد على عدم احترامها لقواعد القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانساني ..
ذلك لان مفهوم احاطة ولد الشيخ اما ان يموت اليمنيون واما ان يموتون... ولاخيار ثالث ...
ان مقايضة اقوات المدنيين وعلاجهم ومقومات حياتهم اليومية في مقابل تحقيق ميزات عسكرية ميدانية تحقق انتصارا لاحد اطراف الصراع المسلح يخالف قواعد واحكام كافة الشرائع السماوية واحكام وقواعد القانون الدولي العام والانساني واتفاقيات جنيف الاربع لعام 1949 وبروتوكليها الملحقين لعام 1977 وكافة اتفاقيات واعراف الحروب الدولية منها وغير الدولية...
ان الانتهاك الصارخ للقانون الدولي الانساني من قبل ممثل المنظمة الدولية العالمية نفسها أمر خطير وانحدار وانتكاسة كبيرة في عمل الامم المتحدة ويضعف الثقة بها ويجعلها عرضة لنقد فقهاء القانون الدولي واستهجان المؤسسات الدولية الانسانية وأولها المنظمة الدولية للصليب الاحمر وجميع البرلمانات الدولية والمنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الانسان وممثلي الدول وعيهم لفت انتباه الامم المتحدة الى انها خرجت عن مسارها القانوني واصبحت جزء من الانتهاكات الانسانية بدلا عن وظيفتها الحقيقية التي تتمثل في حماية القواعد الانسانية ومراقبة تطبيقها.... #فضيحة_ولدالشيخ_الانسانية_في_اليمن





ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)