الباحث نبيل عبد الرقيب محمد يعرض تجربتة حول برنامج كفالة اليتيم المدرسية    ويطعمون تدعو الخيرين لدعم حملة إغاثة للمحتاجين بصنعاء وتعز    مؤسسة عرش بلقيس تحمل المؤتمر وانصارالله مسؤلية سلامة المدنيين    المنتدى اليمني يدشن فعالياته بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة    مكتب الدوزير اخلية يكذب صدور بيان باسم الوزارة    جمعية البراءة التنموية الخيرية تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف وتقدم وجبات مجانية لع    الدكتورة ايمان معجم تدشن ملحق (نساء واقتصاد) في صحيفة الخبر الاقتصادي!!    الخارجية اليمنية تُعلق على اجتماع لندن وتجدد دعوتها لوقف العدوان!!    في الوقت الذي يتطلب التهدئة ولتلاحم .. خطيب مسجد الحشوش يقوم بالتحريض وشق الصف    خطيب مسجد يحرض ويتهم بعض التجار بتخزين المواد البتروليه في الاحواش   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - توصل علماء بريطانيون إلى نتائج مفادها أن بعض ​الأدوية​ المستخدمة في علاج ​أمراض​ الأوعية الدموية تزيد من فرص نجاح العلاج الكيميائي عند مرضى ال​سرطان​.

الأربعاء, 06-سبتمبر-2017
متابعات -
توصل علماء بريطانيون إلى نتائج مفادها أن بعض ​الأدوية​ المستخدمة في علاج ​أمراض​ الأوعية الدموية تزيد من فرص نجاح العلاج الكيميائي عند مرضى ال​سرطان​.

وحول هذا الاكتشاف قال خبراء من معهد فرانسيس كريك البريطاني لمجلة Cancer Cell العلمية: "خلال أبحاثنا التي أجريناها لاكتشاف أهم المواد الكيميائية القادرة على مكافحة الأورام ​السرطان​يةوأعراضها، توصلنا إلى اكتشاف مهم جدا من الناحية الطبية، لقد لاحظنا أن بعض الأدوية المستخدمة في علاج الأوعية الدموية تزيد من فاعلية العلاج الكيميائي عند المصابين ب​سرطان الدم​ النخاعي الحاد، الذي يعتبر ثاني أكثر أنواع سرطان الدم شيوعا".

وأضاف ​الخبراء​ قائلين: "أكثر ما يصعب عملية العلاج الكيميائي عند ​المرضى​ المصابين بسرطان الدم النخاعي الحاد هو التسرب الذي يحصل نتيجة الخلل في الأوعية الشعرية لنخاع العظم، وأدوية علاج الشرايين تساعد على ترميم تلك الأوعية، وبالتالي إيصال الدواء إلى المكان المناسب، وتجاربنا التي أجريناها على ​الفئران​ أثبتت فعالية تلك الطريقة.. هذا الاكتشاف سيساعنا في زيادة نسب نجاح العلاج الكيميائي عند مئات الآلاف من مرضى السرطان سنويا".

وأوضحوا أن سرطان الدم النخاعي الحاد، هو سرطان يصيب الدم والنخاع العظمي أي "النسيج الإسفنجي الموجود داخل ​العظام​ والذي يتم فيه إنتاج خلايا الدم"، ويسمى أيضا بالنخاعي، لأنه يصيب مجموعة من خلايا الدم البيضاء تسمى الخلايا النخاعية، والتي تتطور عادة إلى أنواع مختلفة من خلايا الدم الناضجة، مثل خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية.

وهذه النتائج ليست الأولى التي يتوصل إليها العلم حول تأثيرات الأدوية الكيميائية في علاج بعض الأمراض غير المخصصة لها أصلا، فمنذ مدة أكد عدد من العلماء الأمريكيين أن ​أدوية السرطان​ يمكن استخدامها كوسيلة لتحسين الجهاز المناعي.





ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)