الباحث نبيل عبد الرقيب محمد يعرض تجربتة حول برنامج كفالة اليتيم المدرسية    ويطعمون تدعو الخيرين لدعم حملة إغاثة للمحتاجين بصنعاء وتعز    مؤسسة عرش بلقيس تحمل المؤتمر وانصارالله مسؤلية سلامة المدنيين    المنتدى اليمني يدشن فعالياته بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة    مكتب الدوزير اخلية يكذب صدور بيان باسم الوزارة    جمعية البراءة التنموية الخيرية تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف وتقدم وجبات مجانية لع    الدكتورة ايمان معجم تدشن ملحق (نساء واقتصاد) في صحيفة الخبر الاقتصادي!!    الخارجية اليمنية تُعلق على اجتماع لندن وتجدد دعوتها لوقف العدوان!!    في الوقت الذي يتطلب التهدئة ولتلاحم .. خطيب مسجد الحشوش يقوم بالتحريض وشق الصف    خطيب مسجد يحرض ويتهم بعض التجار بتخزين المواد البتروليه في الاحواش   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
الثلاثاء, 28-نوفمبر-2017
اليمن الجديد - عدن -
" اليمن …كيد الاشقاء "هكذا عنون القيادي في حزب الإصلاح " الإخوان المسلمين" فيلمه او مسرحيته الإستقصائيه التي عرضت الأحد على قناة الجزيرة القطرية.
وبعيدا" عن المحتوى فان من الضروري التعليق اولا" عن كون القيادي الإخواني جمال المليكي نسى او تناسى ان هذا الفيلم المأجور يأتي ايضا في سياق " الكيد بين الإشقاء " في ظل الخلافات القطرية الخليجية والتي يقف فيها حزب الإصلاح مؤيدا" لتوجيهات جماعة الإخوان المسلمين وبعيدا" عن مصالح اليمن وتوجهات التحالف العربي.
لكن السؤال الاهم ...هل يمكن البناء على ماورد في شهادة عبدالله صلاح؟
لاشك أن الربط بين الوقائع والتوظيف السياسي والتوقيت الزمني لهذه الشهادة سيعطي تفسيرا" واحد ان عبدالله صلاح كان عنصرا" اخوانيا زرع في اللحظة المناسبة واستخدم في التوقيت الأنسب.
وما يؤكد ذلك هو محاولة تدريبه خلال شهرين على اعداد الشهادة حيث ظهر متقنا" للنصوص ومرابطا" للاحداث ومستعينا" بصور التقطتها لحظات لم يكن يدرك شركائها ان لحظاتهم ستباع في سوق الجزيرة.
لكن السؤال الذي تكرر يوم أمس على لسان المتابعين، هل ما قام به عبدالله صلاح عمل استباقي لتحقيقات التحالف التي من المنتظر صدورها في نهاية العام حول الكثير من المواضيع التي تطرق لها في ظل تسريبات تؤكد تورط قطر وبعض خلايا الإخوان في احداثياتها...في انتظار النتائج؟
بيد أن السؤال الذي غاب عن متابعي الفيلم هو هل كان عبدالله صلاح يوم أمس ومخرج البرنامج جمال المليكي يقدمون احداثيات متكاملة للحوثيين في ظل التركيز منهم وبالخرائط والمساحات عن اماكن تمركز القوات الإماراتية والسعودية وتاكيدهم على اماكن تواجد بعض القيادات فيها؟ في إنتظار القادم لاسيما انه اصبح من الضروري اعادة التموضع للقوات وتغيير تمركزها وإعادة النظر في بعض قيادات الاخوان العسكرية المتواجدة في غرفة عمليات التحالف.
خلاصة الأمر : ان هناك حقيقتين الاولى تنطلق من كون التوقيت للفيلم عقب الخلافات الخليجية القطرية افقده قيمة ما خططت له الجزيرة حيث تم ترجمته من قبل معظم الصحفيين والكُتاب ضمن سياق الخلافات الخليجية القطرية.
ثانيا" : ان الفيلم كان الغرض الرئيس منه الإيقاع بين السعودية والإمارات ونزع الثقه والتنسيق بينهما وهو ما عجز عنه وستعجز عنه هكذا مسرحية اعدت في اقبية المخابرات القطرية، لاسيما ان التنسيق العسكري للقوات العسكرية الإماراتية والسعودية عالي المستوى.





ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2017 لـ(اليمن الجديد)